اخبار مصر

في ذكرى إنشائه.. تعرف على السبب الحقيقي لبناء برج إيفل |تفاصيل | فن وثقافة

عندما يتبادر إلى ذهنك فكرة السفر الى فرنسا وبالتحديد باريس، فإن الصورة الأولى التي تتبادر إليك هي صورة برج إيفل. وفقًا لموقع “The intrepid guide”، يُعتبر هذا البرج أشهر معلم في فرنسا، ويُحتفل في يوم 31 مارس بذكرى افتتاحه لأول مرة في عام 1889.

أسباب بناء برج إيفل:

1. تعد الاحتفالية بمرور 100 عام على الثورة الفرنسية في أوروبا هي السبب الأساسي والرئيسي لبناء برج إيفل، وذلك خلال معرض 1889 العالمي الذي أُقيم في باريس. وكان الهدف من ذلك هو جعل فرنسا أكثر جمالًا من خلال بناء برج يتمتع بأقصى درجات الجمال.

قبل المعرض، تم عقد مسابقة تصميم في جميع أنحاء فرنسا، ومن بين الأفكار المقدمة، حاز تصميم جوستاف إيفل على إعجاب الغالبية. قدم “جوستاف إيفل” تصميمًا للجسم الداخلي لتمثال الحرية، وأقر أن مصدر إلهام البرج جاء من مرصد لاتينج في مدينة نيويورك. وفي عام 1853، تم رسم مخطط البناء ليكون برجًا ضخمًا يتكون من أربعة أجزاء شبكية منفصلة عند القاعدة وتلتقي في الأعلى بواسطة دعامات معدنية.

2. يعتبر السبب الثاني لبناء برج إيفل هو توفير منصة مثالية لإجراء التجارب التي تتطلب درجات حرارة وضغوطًا محددة.

خلال العشرين عامًا الأولى بعد بنائه، تم تحقيق كل الإيرادات من استغلال التجارة في البرج خلال المعرض. وبعد ذلك، كان هناك محاولات لهدم البرج واستخدامه لأغراض تجارية أخرى. ولحسن الحظ، تم الحفاظ على البرج بواسطة السياسيين والعلماء الذين أرادوا استخدامه كبرج إرسال لاسلكي.

3. رغب المهندسون والمعماريون الفرنسيون في بناء أعلى مبنى في العالم آنذاك، ولتحقيق ذلك، استمر بناء برج إيفل لأكثر من عامين وارتفاعه بلغ 324 مترًا، ويتكون من سبعة آلاف طن من الفولاذ، وكان يُعد الشرارة الأولى لفكرة بناء ناطحات السحاب فيما بعد.

برج إيفل

يتمتع برج إيفل بأهمية كبيرة في فرنسا، حيث يستقبل حوالي 6.8 مليون زائر سنويًا. ومن أعلى البرج، يمكن رؤية مسافة تصل إلى 42 ميلاً أو 67 كيلومترًا.

تغيرات في ارتفاع وطلاء البرج:

ووفقًا لموقع “We build value”، ينمو ارتفاع البرج بمعدل 15 سم خلال أشهر الصيف بسبب تمدد المعدن بفعل الحرارة. وتم تسجيل أكبر زيادة في ارتفاع البرج في عام 1976 حيث تمدد بطول 18 سم.

فيما يتعلق بألوان البرج، يتم إعادة طلاؤه في المتوسط كل سبع سنوات. وتغيرت ألوان البرج من الأحمر إلى الأصفر إلى البني الكستنائي، وأخيرًا إلى اللون البرونزي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى