اخبار العربية وعالمية

مدير معهد الأمراض المعدية بأمريكا يناقض نفسه فى كتابه عن تفشى وباء كورونا


كشف الكتاب الأخير لـ أنتونى فاوتشي، المدير السابق للمعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية في الولايات المتحدة، تناقضًا بشأن تصريحاته حول نشأة كورونا وعلاقتها بمختبر في ووهان الصينية.


وذكرت صحيفة نيويورك بوست الأمريكية، أن فاوتشي في كتابه الجديد “أخبر الجميع”، قال إن أولئك الذين يجادلون بأن وباء كورونا نشأ من تسرب مختبري في ووهان بالصين، ربما بسبب التجارب الممولة من المنح الأمريكية، يروجون لنظرية المؤامرة، وهو ما يتناقض مع شهادته الأخيرة أمام الكونجرس بأن كورونا خرج من مختبر صيني.


وتابع فى صفحات كتابه: “في جلسة استماع للجنة المساعدة بمجلس الشيوخ في 11 مايو 2021، قام السيناتور راند بول، بتغذية نظرية المؤامرة، والتي قام بتعزيزها بشكل أكبر في جلسة الاستماع اللاحقة للجنة المساعدة في 20 يوليو، لقد صدمت وغضبت من هذا الاتهام غير المناسب على الإطلاق”.


وأضاف فاوتشى فى كتابه: “السيناتور الأمريكي كان يحملني بشكل أساسي المسؤولية الشخصية عن خلق الفيروس الذي تسبب في جائحة كوفيد.. ويقول: “أنت تحاول إخفاء المسؤولية عن وفاة أربعة ملايين شخص حول العالم بسبب الوباء”.


وقال فاوتشي خلال جلسة الاستماع: “لم تقم المعاهد الوطنية للصحة بتمويل اكتساب الوظيفة على الإطلاق، ولا تقوم الآن بتمويل بحث في معهد ووهان”، وبحسب الصحيفة، فإنه على الرغم من أن فاوتشي تمسك بهذا الادعاء في جلسات الاستماع اللاحقة في الكونجرس، إلا أن النائب الرئيسي لمدير المعاهد الوطنية للصحة، الدكتور لورانس تاباك، أخبر أعضاء اللجنة الفرعية المختارة المعنية بجائحة فيروس كورونا بمجلس النواب، الشهر الماضي، أن دافعي الضرائب الأمريكيين قاموا بتمويل أبحاث اكتساب الوظيفة حول فيروسات السارس في الخفافيش في الولايات المتحدة.


ونفى فاوتشي أنه قد قام بتشويه سمعة أنصار التسريبات المختبرية على أنهم تآمريون، في شهادته أمام الكونجرس هذا العام، على الرغم من مطالبته بإعداد ورقة علمية في أوائل عام 2020 تهدف إلى فضحهم، ويصر على أنه يتمتع بعقل متفتح بشأن أصول فيروس كورونا.


وقال عندما سئل خلال مقابلة مسجلة أجريت معه في يناير الماضي: “لم أستخدم هذه اللغة”، وعن ما إذا كان يتفق مع مدير المعاهد الوطنية للصحة الدكتور فرانسيس كولينز على أن نظرية التسرب في المختبر كانت مؤامرة مدمرة، قال : إنه احتمال، أعتقد أن هذه في حد ذاتها ليست نظرية مؤامرة بطبيعتها، لكن بعض الناس يستنتجون منها أشياء تعتبر جنونية نوعًا ما.”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى