اخبار مصر

وزير السياحة والآثار يبحث مع سفيري ألمانيا والنمسا وضع السائحين ومستحقات المنشآت | الأخبار

استقبل وزير السياحة والآثار ، السيد أحمد عيسى، السفير الألماني في القاهرة فرانك هارتمان، والسفير النمساوي في القاهرة جورج بوستينجر، لبحث وضع السائحين الذين حجزوا رحلاتهم مع مجموعة السفر والسياحة الألمانية FTI، التي أعلنت إفلاسها مؤخراً، اللقاءات تمت بمقر الوزارة في العاصمة الإدارية الجديدة، حيث تطرق النقاش إلى ضمان تقديم الخدمات المتفق عليها للسائحين المتواجدين حالياً في مصر، وكذلك موقف مستحقات المنشآت الفندقية وشركات السياحة المصرية المتعاقدة مع FTI.

أوضاع السائحين ومتابعة الخدمات

أكد الوزير أحمد عيسى على أهمية التأكد من تلقي السائحين المتواجدين حالياً في مصر الخدمات التي تم الاتفاق عليها في عقودهم، الوزارة قامت بتشكيل غرفة عمليات رئيسية في البحر الأحمر وغرف عمليات مصغرة في المقاصد السياحية الأخرى، لمتابعة الوضع على أرض الواقع وضمان تقديم الخدمات المطلوبة، كما أرسلت الوزارة لجاناً من الإدارة المركزية للتفتيش والمرور للتأكد من وضع السائحين والتنسيق مع قنصليات بلدانهم في البحر الأحمر.

مستحقات المنشآت الفندقية وشركات السياحة

أشار السفير الألماني فرانك هارتمان إلى أن شركة FTI كانت قد أمنت ضد الإعسار من خلال صندوق تأمين السفر الألماني، مما يضمن تعويض المنشآت الفندقية وشركات السياحة المصرية عن تكاليف السائحين المحجوزين عبر الشركة، الوزير أحمد عيسى طالب بالإسراع في إنهاء الإجراءات اللازمة لدفع جميع المستحقات المالية للمنشآت الفندقية والشركات السياحية المصرية المتعاقدة مع FTI، لضمان حقوقهم المالية وتقديم خدمات مميزة للسائحين.

إجراءات الوزارة والتنسيق مع الجهات المعنية

استعرض الوزير أحمد عيسى الإجراءات التي قامت بها الوزارة للتعامل مع الوضع، حيث تواصلت الوزارة مع الاتحاد المصري للغرف السياحية وأبلغته بتفاصيل الخطاب الرسمي الذي أرسله السفير الألماني بالقاهرة، كما تم التنسيق الكامل مع قنصليات السفارات الأجنبية في البحر الأحمر لضمان حقوق السائحين وتقديم الخدمات المتفق عليها.

التواصل مع الأسواق السياحية الأوروبية

عقدت الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي عدة اجتماعات افتراضية مع شركات السياحة في الأسواق الأوروبية لإبلاغهم بالإجراءات المتخذة لضمان حقوق السائحين والمنشآت الفندقية المصرية، تم التأكيد على أن حقوق السائحين محفوظة وأن تعويضات المنشآت الفندقية والشركات السياحية مضمونة من خلال صندوق تأمين السفر الألماني.

نتائج أولية للجهود

أوضحت لجان الوزارة أن عدد السائحين الذين كانوا متواجدين في المقاصد المصرية عند إعلان إفلاس FTI كان يبلغ 11 ألف سائح، وانخفض الآن إلى أقل من 5 آلاف سائح، هذا التراجع يعكس الجهود المبذولة لضمان توفير الخدمات اللازمة للسائحين الموجودين وإعادة توازن الوضع السياحي في المقاصد المصرية.

الحضور والمشاركون في الاجتماعات

شارك في هذه اللقاءات كل من الأستاذة يمنى البحار، مساعد الوزير للشئون الفنية وشئون مكتب الوزير، والمهندس أحمد يوسف، مساعد الوزير للاتصال المؤسسي والمتحدث الرسمي للوزارة، والسفير خالد ثروت، مستشار الوزير للعلاقات الدولية والمُشرف العام على الإدارة العامة للعلاقات الدولية والاتفاقيات بالوزارة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى