اخبار العربية وعالمية

العاهل الأردنى: قوة الوطن بأبنائه وبناته الذين تربوا على ثقافة الخير


أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثانى، أن قوة الوطن بأبنائه وبناته الذين تربوا على ثقافة الخير والإنجاز والإيمان بقدراتهم وإمكانياتهم، مشددا على ضرورة العمل بهذه الروح للمضي قدما.


وأشاد الملك عبدالله الثاني بما شهدته محافظة إربد من تطور خلال الأعوام الماضية، ترافق مع مشاريع للمياه والطاقة والطرق وتعزيز المنظومتين التعليمية والصحية فيها.


وأشار العاهل الأردني، خلال لقائه وجهاء وممثلين عن أهالي محافظة إربد في حدائق الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في المحافظة، الثلاثاء، إلى أن إربد من أكثر المحافظات التي توسعت وازداد عدد سكانها بشكل كبير.


وأعرب الملك عبدالله الثاني، بحضور الملكة رانيا العبدالله، عن سعادته بوجوده بين الأهل والعزوة في إربد الخير والشهامة، مؤكدا أن إنجازات أبناء وبنات الوطن والتواصل معهم تزيد من تفاؤله.


من جهته، بين محافظة إربد رضوان العتوم أن إربد شهدت خلال الـ25 عاما نقلات نوعية في التنمية والتطوير شملت الجوانب الاقتصادية والتعليمية والصحية والسياحية، وكانت دوما محط اهتمام الملك.


وقال إن الأردنيين فخورون بما حققه الوطن من تقدم في مسيرة البناء والتطوير والتحديث وفقا للرؤى الملكية رغم التحديات الكبيرة، مبينا أن هذه التحديات لم تزد الملك إلا إصرارا وعزيمة وثقة لزيادة المكتسبات وتعظيم الإنجازات في مئوية الدولة الثانية، إذ يشهد الأردن تحديثا شاملا في المسارات الثلاث السياسية والاقتصادية والإدارية.


وافتتح الملك مدرسة إبدر الثانوية الشاملة المختلطة في لواء بني كنانة بإربد، إحدى مشاريع المبادرات الملكية، المقامة على مساحة 7 آلاف متر مربع، بقدرة استيعابية تصل إلى ألف من الطلبة، إذ تدرّس الذكور والإناث إلى الصف الثالث، والإناث فقط من الصف الرابع إلى المرحلة الثانوية، وتتكون من أربعة طوابق تحتوي على مختبرات ومشغل مهني وغرف فن ورياضة وموسيقى، وقاعة متعددة الأغراض لخدمة المجتمع المحلي، كما تشتمل في ساحاتها الخارجية على ملاعب.


كما زار المفاعل النووي الأردني للبحوث والتدريب، الذي يسلط الضوء على تقدم الأردن في مجال أبحاث العلوم النووية، ويشكل منصة تدريبية وتعليمية، فضلا عن مساهمته في دعم القطاعين الطبي والصناعي.


واطلع الملك عبدالله الثاني على قدرات المفاعل الذي يعمل بكفاءات أردنية ويتبع جميع إجراءات السلامة النووية والإشعاعية، إذ يقوم بتزويد جميع مستشفيات المملكة سنويا بالنظائر المشعة الطبية الأساسية لتشخيص وعلاج السرطان، وتدعم التكنولوجيا المستخدمة فيه مجالات الطب والغذاء وعلم الأحياء والكيمياء وتحليل الطب الشرعي والبيئة والتعدين والزراعة والصناعة والبحث العلمي.


ولدى وصول الملك عبدالله الثاني، ترافقه الملكة، إلى موقع اللقاء في حدائق الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، استقبلته فرقتا جمعية شباب الرمثا للثقافة والفنون، ومغير راحوب لإحياء التراث الأردني.


حضر اللقاء رئيس الوزراء الأردني الدكتور بشر الخصاونة، ورئيس الديوان الملكي الهاشمي يوسف حسن العيسوي، ومدير مكتب الملك، الدكتور جعفر حسان، ومستشار الملك لشؤون العشائر كنيعان البلوي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى