اخبار العربية وعالمية

الأردن يؤكد أهمية تنفيذ مشاريع متفق عليها في إطار التعاون مع مصر والعراق


أكد رئيس الوزراء الأردني الدكتور بشر الخصاونة حرص الحكومة على الانتقال بمشاريع التَّعاون الكُبرى المتوافق عليها مع جمهوريَّة العراق إلى مرحلة التَّنفيذ، وفي مقدِّمتها: مشروع أنبوب النِّفط بين البصرة والعقبة، والمدينة الاقتصاديَّة الصِّناعيَّة على الحدود بين البلدين الشَّقيقين، لافتاً في هذا الصَّدد إلى أنَّ الجهود المشتركة التي بذلها البلدان الشَّقيقان خلال السَّنوات الأخيرة تمخَّض عنها تشغيل المرحلة الأولى من مشروع الرَّبط الكهربائي بين البلدين، ما يشكِّل حافزاً لاستكمال المشاريع الأخرى المتوافق عليها سواءً على المستوى الثنائي أو في إطار آليَّة التَّعاون الثُّلاثي التي تجمع مصر والأردن والعراق، مجدِّداً التأكيد على أنَّ هذه الآليَّة متاحة لجميع الدُّول العربيَّة الشَّقيقة للانضمام إليها.


جاء ذلك خلال لقاء الخصاونة، اليوم الاثنين، بالعاصمة الأردنية عمَّان، رئيس جمهوريَّة العراق الدكتور عبد اللَّطيف رشيد، الذي يُجري زيارة رسميَّة إلى المملكة تستمرُّ ليومين.


وأكد رئيس الوزراء الأردني دعم المملكة للجهود التي تبذلها جمهوريَّة العراق في سبيل تكريس أمنها واستقرارها وتحقيق الازدهار لأبناء الشَّعب العراقي الشَّقيق، مشددا على أنَّ أمن العراق الشَّقيق جزءٌ لا يتجزَّأ من أمن الأردن، وأنَّ استقرار العراق وتقدُّمه واستعادة دوره الطَّليعي على المستويين الإقليمي والعالمي يُشكِّل مصلحة أردنيَّة وإقليميَّة.


كما أكَّد رئيس الوزراء الأردني، خلال اللِّقاء، المكانة الخاصَّة لجمهوريَّة العراق وقيادتها وشعبها، في وجدان العاهل الأردني الملك عبدالله الثَّاني، ووليِّ العهد الأمير الحسين بن عبدالله الثَّاني، وأبناء الشَّعب الأردني، والحرص على تعزيز العلاقات بين البلدين الشَّقيقين في مختلف المجالات، مشيراً إلى أهميَّة دور القطاع الخاص من كلا البلدين في تعزيز التعاون الاقتصادي المشترك.


وتناول اللِّقاء الأوضاع والظُّروف الإقليميَّة الرَّاهنة، وفي مقدِّمتها القضيَّة الفلسطينيَّة والعدوان الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزَّة، حيث أكَّد رئيس الوزراء الجهود التي يبذلها الأردن بقيادة الملك عبدالله الثَّاني لوقف العدوان، وضمان إيصال المساعدات الإنسانيَّة والطِّبيَّة بشكل كافٍ ومستدام، وحماية المدنيين، والانتقال إلى أفق سياسي يفضي إلى سلام عادل وشامل وفق حلِّ الدولتين، الذي يضمن إقامة الدَّولة الفلسطينيَّة المستقلَّة على خطوط الرَّابع من يونيو لعام 1967م، وعاصمتها القدس الشَّرقيَّة.


وحول التَّصعيد الأخير بين إيران وإسرائيل، أكَّد رئيس الوزراء أنَّ الأردن لن يسمح بتعريض أمنه واستقراره لأيِّ خطر، وسيتصدَّى بكلِّ حزم لكلِّ ما من شأنه تعريض سلامة مواطنيه وحُرمة أراضيه وأجوائه للخطر من أيِّ جهة كانت.


بدوره، أكَّد رئيس جمهوريَّة العراق عُمق العلاقات الأخويَّة بين البلدين، والتي يعملان على تعزيزها ودفعها إلى آفاق أوسع من التَّعاون في جميع المجالات؛ بما يخدم مصالح البلدين والشَّعبين الشَّقيقين، وفي إطار ما تمَّ التَّوافق عليه من مشاريع كُبرى على المستويين الثُّنائي والثُّلاثي.


وأشاد الرَّئيس العراقي بمواقف الأردن بقيادة الملك عبدالله الثَّاني تجاه القضايا العربيَّة، وفي مقدِّمتها القضيَّة الفلسطينيَّة، مثلما ثمَّن مواقف الأردن تجاه العراق ودعم أمنه ومنعته وازدهاره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى