اخبار مصر

مفاجأة.. محاكمة سائق أوبر “قضية حبيبة” بالتزوير بعد حكم سجنه 15 سنة


شهدت جلسة محاكمة سائق أوبر المتهم بالشروع في خطف حبيبة الشماع المعروفة بـ”فتاة الشروق”، العديد من المفاجآت قبل حكم المشدد 15 سنة للمتهم، بعد تأكيد النيابة أنه تم نسخ صورة من الأوراق خصصتها للتحقيق في واقعة اتهامه بالتزوير.


ومن المقرر أن يحال المتهم للمحاكمة الجنائية في واقعة تزوير الأوراق التي قدمها للشركة التي يعمل بها.


ونصت المادة 215 من قانون العقوبات على: كل شخص ارتكب تزوير في محررات أحد الناس بواسطة إحدى الطرق السابق بيانها أو استعمل ورقة مزورة وهو عالم بتزويرها يعاقب بالحبس مع الشغل.


فحكم المشدد الذي صدر بجلسة اليوم خاص بالتهمات التي وجهت للمتهم في جرائم الشروع في خطف المجني عليها والقيادة تحت تأثير المخدر.

وكانت النيابة العامة، قد أمرت بإحالة المتهم بمحاولة خطف المجني عليها حبيبة الشماع، إلى محكمة الجنايات المختصة؛ لمعاقبته بتهم الشروع في خطفها بطريق الإكراه، وحيازته جوهر الحشيش المخدر في غير الأحوال المصرح بها قانونًا، وقيادته مركبة آلية حال كونه واقعًا تحت تأثير ذلك المخدر.


حيث ثبت من تحقيقات النيابة العامة أنه بسؤال أول من شاهد المجني عليها -محاولًا إسعافها- بعد أن ألقت بنفسها من سيارة المتهم، أنها ذكرت له أن المتهم أراد خطفها، وقالت نصًا: “أوبر كان عايز يخطفني”، وأن الممثل القانوني لشركة “أوبر” شهد أن المتهم قد أُغلق حسابه عبر تطبيق الشركة من قبل، لكثرة شكاوى مستخدمي التطبيق ضده، إلا أنه أنشأ حسابًا آخرًا عن طريق استخدام رقم قومي آخر استطاع من خلاله إعادة استخدام التطبيق، وقد نسخت النيابة العامة صورة من الأوراق خصصتها لتحقيق واقعة التزوير تلك، كما طالعت الشكاوى المقدمة ضد المتهم بالشركة التي يعمل بها، فتبينت في واحدة منها شكوى لسيدة قررت أنه تحرش بها جسديًا.

هذا وقد كشفت التحقيقات أيضًا عن تعاطي المتهم لجوهر الحشيش المخدر وفق ما أسفر عنه تحليل عينتيْ الدم والبول المأخوذتيْن منه، على النحو الذي أثبته تقرير الطب الشرعي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى